مرصد العدو

“هاآرتس”: “إسرائيل” ستعاني من كارثة شديدة مثل بيروت

نشرت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية مقالاً لروتم شتاركمان، يناقش فيه مع خبير في المواد الخطرة فرضية حدوث انفجار ضخم في “إسرائيل” جراء تخزين آلاف الأطنان من نيترات الأمونيوم في مرافق عديدة، لضرورات مرتبطة بالاستخدامات الزراعية والطبية للمادة الكيميائية التي كانت مسؤولة عن انفجار مرفأ بيروت في آب/أغسطس 2020.

في ما يلي نص المقال منقولاً إلى العربية:

“إسرائيل” تعاني من مشكلة حادة. مصانع نترات الأمونيا واقعة بالقرب من المناطق السكنية، مثلما يحذر داني كروننبرغ. الانفجار الهائل هو مجرد مسألة وقت.

أخبرني المهندس داني كروننبرغ: “هناك قصة عن جسرٍ متهالك كان في مدينة تشيلم البولندية الأسطوري، الذي تساقطت منه أجزاء، والعديد من الناس أصيبوا”.

لكن بدلاً من إصلاح الجسر، قرر حكماء تشيلم فتح مستشفى بجواره لعلاج الجرحى. يمكن للوزارات الحكومية في “إسرائيل” أن تتصرف مثل حكماء تشيلم: بدلاً من حل المشكلة الخطيرة لمصانع نترات الأمونيا الواقعة بجوار المناطق السكنية، يمكنهم إنشاء لجنة لإجراء مسابقة للمهندسين المعماريين والنحاتين، بهدف وضع خطة لإحياء ذكرى ضحايا الكارثة المتوقعة. إذا لم يتحدوا لمنع الكارثة، فإنّ خطط الطوارئ على الأقل لإنشاء نصب تذكاري ستتيح اتخاذ إجراءات سريعة وفعالة بعد حدوثها.

كروننبرغ خبير في المواد الخطرة (المعروفة أيضاً باسم المواد السامة والقابلة للاشتعال التي يمكن أن تعرّض الحياة والبيئة للخطر)، وقد كتب وترجم العديد من الكتب حول هذا الموضوع، من بينها “دليل الاستجابة للطوارئ لحوادث المواد الخطرة”.

كان المركب الكيميائي الذي ذكره، نترات الأمونيا، سبب انفجار هائل في مرفأ بيروت في آب /أغسطس 2020، ودمّر جزءاً كبيراً من المدينة وأدى إلى سقوط الكثير من الضحايا.

يشرح قائلاً: “تُستخدم نترات الأمونيوم في الغالب للزراعة ولكن أيضاً في صناعات أخرى، مثل المتفجرات، ولصنع مواد كيميائية مثل غاز الضحك للتطبيقات في مجال الطب. إنها مادة حيوية تُستخدم في صنع الأسمدة لتحفيز النمو وزيادة غلة المحاصيل. لا يمكنك إدارة الزراعة الحديثة بدونها، وليس لها بديل. نحن ملزمون بتخزين احتياطي استراتيجي منه في إسرائيل.. والاضطرابات في سلسلة التوريد العالمية أثناء جائحة كورونا أثبتت فقط أهمية ذلك”.

ما هي كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت هناك؟

بحسب تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية، كان هناك حوالى 1800 طن مخزنة هناك، والكمية التي انفجرت كانت 560 طناً.

فماذا نستنتج من ذلك؟

“إسرائيل لديها مصانع تخزن كميات كبيرة من نترات الأمونيا بالقرب من التجمعات السكانية. إنّها مسألة وقت فقط حتى تحدث كارثة خطرة بسبب هذا المخزون”.

والقواعد السارية ليست جيدة بما فيه الكفاية؟

“التنظيم في إسرائيل ضعيف. بحسب اللوائح هنا، مسافة الأمان التي كان يجب الحفاظ عليها من المخزن في بيروت كانت تتراوح بين 15 و25 متراً”.

هذه مزحة.

“نعم. من الواضح أنها غير ذات صلة، لأن مساحة كبيرة من بيروت دُمرت في الانفجار. يجب على وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية تحديث لوائحها”.

ربما يكون من غير المعتاد بحيث أنه لا يمكن أن يحدث هنا؟

“سيحدث هذا بالتأكيد هنا أيضاً. ستكون هناك كارثة هائلة من المواد الخطرة، وسيكون هناك دمار وأضرار بالمليارات”.

كيف لم يحدث حتى الآن؟

“مثل هذه الحوادث نادرة نسبياً، ولكن عندما تحدث، تكون النتائج مروعة. ويتمّ تحديد المخاطر وفقاً لحساب رياضي لاحتمالات وقوع حادث، مضروبة في مستوى الضرر الذي يمكن توقع حدوثه. في حالة نترات الأمونيا، على الرغم من أنّ احتمالية حدوث (انفجار) منخفضة، فإنّ الشدة الهائلة للضرر الذي يمكن أن يسببه تشكل عامل خطر إجمالياً مرتفعاً رياضياً، وبالتالي فإنّ نترات الأمونيا هي عامل خطر مرتفع للغاية. لبنان لم يتعافَ من الانفجار حتى يومنا هذا”.

في أي مصانع في إسرائيل توجد نترات الأمونيا؟ 

“هناك مشكلة في الرقابة، لذا لا يمكنني التحدث عنها. لأسباب تاريخية، توجد العديد من المصانع الخطرة في إسرائيل في مناطق صناعية بالقرب من الأحياء (السكنية). في هذا البلد، لا تحترم السلطات حق الجمهور في معرفة المخاطر التي نواجهها. لا يعرف سكان المجتمعات المحلية، إذ يتعلّق الأمر بهم، أي شيء عن حجم مخازن نترات الأمونيا في المصانع في منطقتهم”.

وهم لا يعرفون عنها في مثل هذه المجتمعات؟

“إنهم يعرفون. المصانع القريبة تعرف أيضاً، لكن لا يمكنهم فعل الكثير حيال ذلك”.

يشرح كروننبرغ أنّ الكارثة في بيروت كانت نتيجة حريق اندلع بالقرب من مخزن ضخم من نترات الأمونيا كان موجوداً في مستودع لسنوات: “في اللحظة التي يتم فيها تسخين هذه المادة الكيميائية، تصبح غير مستقرة وتُحدث انفجاراً. في بيروت، كان هناك 218 قتيلاً وأكثر من 6000 جريح، ولكن كان هناك العديد من الانفجارات مثل تلك في جميع أنحاء العالم في العقود الأخيرة. إنّها ليست أسوأ حالة. في ولاية تكساس في سنة 1947 حدثت انفجارات ضخمة تسببت بمقتل 581 شخصاً. في سنة 1921، قُتل 561 شخصاً في أوباو في ألمانيا. في سنة 1942، قُتل 189 شخصاً في تيسينديرلو في بلجيكا، وفي سنة 2015، قُتل 173 شخصاً في تيانجين بالصين. هذه فقط أمثلة قليلة. لقد وقعت العشرات من الكوارث، بعضها أصغر حجماً”.

مثلا؟

في آذار/مارس الماضي، اندلع حريق في مصنع للأسمدة في خامس أكبر مدينة في ولاية كارولينا الشمالية. تم تخزين حوالى 600 طن من نترات الأمونيا في المصنع هناك. قلقت خدمات الطوارئ والإنقاذ من أن ينفجر المستودع ويتسبب بواحدٍ من أكبر الانفجارات في تاريخ الولايات المتحدة وقامت بإجلاء حوالى 6500 مواطن من منازلهم، ضمن دائرة نصف شعاعها 1 ميل من المصنع. اتّبعوا القواعد. تقدم الحريق ببطء نسبياً. ساعد المطر الذي سقط وقلل من ارتفاع ألسنة اللهب. لم يحدث الانفجار الذي كانوا قلقين بشأنه، لكن لم يُسمح للسكان الذين تم إجلاؤهم بالعودة إلى منازلهم لعدة أيام حتى زال الخطر”.

سيناريو رعب

هل تحذّر من أن هذا قد يحدث أيضاً في “إسرائيل”؟

“هذا أو شيء أكثر جدية. في المناطق الصناعية بالقرب من التجمعات السكنية الهادئة، توجد مصانع يتم فيها تخزين كميات كبيرة من نترات الأمونيا”.

كم طن؟

“السفينة النموذجية التي تنقل نترات الأمونيا تحمل حوالى 2500 طن. بناءً على متطلبات وزارة حماية البيئة (الإسرائيلية)، يبلغ الحد الأقصى لحجم مخزن نترات الأمونيا في المصنع 500 طن. في يوم من الأيام، يمكن أن تكون مثل هذه المحطة موقعاً لسيناريو مرعب ويتسبب بواحدة من أخطر الكوارث التي حدثت في “إسرائيل” على الإطلاق. إنّ شدة انفجار مخزون نترات الأمونيا سعة 500 طن قد يقترب من القوة الهائلة للانفجار الذي دمر مرفأ بيروت ومحيطه”.

ما هو السيناريو الخاص بك؟

“سيبدأ كيوم عادي. سيعمل العمال في المصانع بشكل طبيعي. كان البعض يشغل آلات متطورة تم استثمار مبالغ طائلة فيها. وفي الظهيرة، كانوا يذهبون لتناول الحمص والبيتزا في المطاعم في المنطقة. كان الركاب ينتظرون وصول قطار إلى محطة قريبة، سيكون بعض السكان في المنزل. كان الأطفال يلعبون في رياض الأطفال. روتين.

ثم فجأة، اندلع حريق بالقرب من إحدى مناطق تخزين نترات الأمونيا في المصنع. إذا لم يتم إطفاء الحريق على الفور، فسوف ينتشر بسرعة، مما يؤدي إلى تسخين نترات الأمونيا، مما يجعلها غير مستقرة ويتسبب باحتراقها”.

مخيف.

ماذا يجب ان تفعل الحكومة؟

“إخلاء وإعادة بناء المصانع التي تعرض المجتمعات للخطر. لكي تنجح مثل هذه الخطوة، يجب على الحكومة التأكد من أنها اقتصادية، كما هو الحال مع الإخلاء وبناء المنازل القديمة. المشكلة هي أنه في “إسرائيل”، هناك بيروقراطية وأيضاً التفكير في أنّ المصانع يجب أن تكون في مناطق صناعية تقع بالقرب من المناطق الحضرية”.

الهدف ببساطة هو إبعادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى