اخبار عربيه و دوليهمرصد الاخبار

اضطرابات تنتظر أوروبا إذا ما تخلت كليّا عن الغاز الروسي

كتب ألكسندر لوتشكين، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول المشاكل التي تنتظر أوروبا مع حلول وقت الاستعداد لفصل الشتاء.

وجاء في المقال: في 22 يونيو، دعا رئيس وكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، سلطات الاتحاد الأوروبي إلى الاستعداد لقطع الغاز الروسي ووقف إمداداته في وقت مبكر من هذا الشتاء.

وفي مقابلة مع Lenta.ru، أعرب خبير الموارد الدولية وسوق الطاقة، فلاديمير ديميدوف، عن رأي مفاده أن سبب تصريح رئيس وكالة الطاقة الدولية هو أن توربينات “السيل الشمالي” علقت في كندا، وأن معظم المعدات ستخضع لصيانة دورية بحلول هذا الشتاء وما بعده.

ووفقا لديميدوف، يمكن للجميع أن يواجهوا هذه المشكلة إذا لم يتوصلوا إلى آلية لاستيراد وتصدير المعدات. وتفترض وكالة الطاقة الدولية أسوأ سيناريو، وهو أن لا يكون ذلك ممكنا.

ويرى هذا الخبير الاقتصادي أن أوروبا لن تكون قادرة على تحمل الشتاء القادم دون خسائر إذا أصرت على رفض مصادر الطاقة من روسيا. ووفقا له، حتى إذا أعاد الاتحاد الأوروبي فتح مناجم الفحم في ألمانيا وبولندا والنمسا، فسوف يستغرق الأمر وقتا طويلا ومالا كثيرا وكوادر ومعدات، ويجب أن تبدأ هذه العملية الآن. وأشار ديميدوف إلى أن إعادة تشغيل المناجم التي تعمل بالفحم ومحطات الطاقة عملية تحتاج إلى جهود كبيرة. وبحسبه، من الممكن البدء في فعل شيء ما، لكن من المستحيل الوصول إلى الأحجام المطلوبة من أجل عيش فصل الشتاء دون خسائر.

ووفقا لديميدوف، في ظل مثل هذا السيناريو، من السهل أن ينتفض الناس الذين سيعانون برد الشتاء دون تدفئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى