كتاب الموقع

التقرير السياسي مع ميخائيل عوض 17/10/2021

ميخائيل عوض | كاتب وباحث

احوال ووقائع؛
نصبت القوات اللبنانية كمينا غادرا في الطيونة لتاخذ لبنان الى الخيارات القاسية
تركيا؛ الليرة تنهار واردوغان يعبث بالمصرف المركزي
الاعتداءات الاسرائيلية على تدمر ..الرد ات
في التحليل؛
ورطت القوات اللبنانية نفسها ولبنان في مازق ووضعته امام الخيارات القاسية فاستعجلت معركة عزلها واضعافها في الحياة السياسية ودفعت بالمعركة لتصفية الاختراقات الامريكية في الدولة والمؤسسات.
فالواضح ان د جعجع استعجل التوترات الامنية واختار عين الرمانه الشياح لايقاض ذاكرة الحرب والفتنه وله هدف اعلى محاولة جر البلاد الى الفتن وخطوط التماس لتحقيق مشروعه بالتقسيم والكونفدرالية وهدفه الادنى كسب الراي العام المسيحي وتقديم نفسه حاميا لهم من خطر مفترض ومفتعل لكسب الانتخابات ان جرت.
النتيجة؛ سيخسر الهدفين ويتحول الى عبء على الدولة والمجتمع والمسيحيين والمؤسسة العسكرية وقدم نفسه وقواته حركة عصابية متوترة باحثه عن الفوضى والتوترات الامنية فسبق ان اعتدت على سيارات السورين المتجهة للسفارة للمشاركة بالانتخابات الرئاسة واعتدت على تظاهرات اليسارين في ذكرى انفجار المرفأ واعتدت القوات على مراكز وانصار التيار العوني وحاولت اقامة جدار اسمنتي في نهر الكلب…
تظهر القوات نفسها بتصرفاتها وبعنتريات نوابها ونشطاء الوسائط التواصل اااجتماعي كعناتر وشريرين يبحثون عن الفوضى والتحرشات بالجميع وربما بلغ سيلها الزبى ولم يعد من زمن لتحملها وتصرفاتها.
كمين الطيونه يحرجها فتقارير مسؤلي الاجهزة في مجلس الامن المركزي اكدت الكمين والقنص ومسؤلية القوات وهذا ما اعلنه وزير الداخلية ويعرفه القاصي والداني عبر تغطية الاعلام المباشر وحقيقة سقوط المدنيين والامنين في منازلهم من جهة واحدة فليس من اشتباك او حرب انما استهداف من طرف واحد.
امل – حزب الله علقوا مشاركتهم بالحكومة على هدفين اقالة المحقق العدلي وكشف واعتقال من حضر ونفذ الكمين وغالب الظن لن يعودو ج الا بتحقيق الهدفين وتضامن معهم جنبلاط والكتلة السنية فلا احد يريد حرب وسلاح وفوضى والمؤسسة العسكرية متضررة من الفوضى والرئيس عون اتصل بجعجع محذرا ومنذرا.
الاوروبين والامريكين لا يريدون فوضى وحرب وبغنى عن ارتال اللاجئين
ميزان القوى في الدولة والمجتمع والكتلة المسيحية ليست لصالح جعجع ولا مع الحرب.
اذن؛
ارتكبت القوات خطأ قاتل في زمن قاتل وستدفع اثمانه والسفارة الامريكية ونفوذ امريكا في الدولة انكشفت ومعركة تطهيرها بدأت واول الغيث في التحقيق العدلي فالقضاء والمؤسسة العسكرية والدولة كمسار وان فشل  فالانهيار واستقالة الحكومة والفوضى لتوليد نظام ودولة جديدة بلا امريكي ونفوذ السفارة.
رب ضارة نافعة… ولا تكرهوا شيئا لعله خيرا لكم.
تركيا تتخبط والازمة الى المزيد؛
تتصاعد الازمات التركية في الداخل والخارج فالعلاقة مع الروسي متوترة ومع الامريكي مازومة وخرجت تركيا من مجموعة العشرين وتنهار الليرة بينما اردوغان مازوم ويفرض ازلامه و المحسوبين عليه في المالية والمركزي التركي ضاربا بعرض الحائط بالنصائح والخطط والاجراءت لوقف الانهيار..
ليس من قدرة لتركيا على جبه الازمة ووقف الانهيار فالدين التركي الخارجي ٤٤٠ مليار دولار وتستحق الدفعات ومع انهيار الليرة سيحصل هروب من العملة الوطنية ومن الاسواق والمصارف وليس لتركيا من يساندها او يعوضها او يحميها ولم يعد لها قطاع عام يحميها ولا قطاعات انتاجية تسد الثغرات فقد حولها اردوغان الى سوق استهلاكية والتمويل بالديون والكتلة النقدية الساخنة من رؤوس اموال اضرب واهرب… والاقتصاد الريعي.
تصاعد الازمة الاقتصادية يستعجل الازمة السياسية ويعمق الازمات مع الخارج ويضع تركيا على مقصلة الازمنه والخيارات الحادة والقاسية .
اسرائيل تستدرج الرد جنوبا وقاعدة التنف الامريكية ستكون بين الاهداف المحتملة.
استغلت اسرائيل التطورات الايجابية بين سورية والاردن والسعي لتطبيع العلاقات الاقتصادية والامنية وغدرت بالقوات الحليفة ومواقع الجيش في تدمر الامر الذي لم يعد من مبرر للسكوت عنه بل الانتقال الى الرد وقد هدد الحلفاء برد مناسب وسيكون رد كما تستوجب العمليات الاسرائيلية من الجبهة الاردنية موقفا اردنيا والا كل كلام عن التطبيع والتعاون لاوقيمة ولا جدية فيه.

ميخائيل عوض

كاتب وباحث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى