page contents
كتاب الموقع

وفد الحكومة اللبناني في سورية مؤشرات ونتائج-الوفد الدرزي وكلام للرئيس الاسد يؤشر الى المستقبل. -سفينة المشتقات الايرانية في بانياس؟

ميخائيل عوض | كاتب وباحث

ناقش صالون الاحد” روم هنا الشام” اخر واهم التطورات والاحداث ومنها؛

-وفد الحكومة اللبناني في سورية مؤشرات ونتائج-الوفد الدرزي وكلام للرئيس الاسد يؤشر الى المستقبل.
-سفينة المشتقات الايرانية في بانياس؟
-الحكومة اللبنانية ؟ انذار التيار القوي انفجار ام اعلان التشكيلة؟
-تسريبات الانسحاب الأمريكي من قواعد في الحسكة تمنيات ام تمهيد؟.
– صاروخ الدفاع الجوي السوري ينفجر في سماء تل ابيب رساله بالنار ام خطأ فني؟.
-قمة القاهرة الثلاثية وامداد ابو مازن ب٨٠٠ مليون شيكل… تعويم وتمهيد لاستئناف لمفاوضات حل الدولتين ام تحصين في وجه العاصفة؟
وخلص الحوار الجاد والتفاعلي الى ما يلي؛
لبنان ؛ الاستجارة بالحضن الدافئ؛
لم تجرؤ الحكومة اللبنانية والمسؤولين الى العودة للحضن الدافئ دمشق الا بأملاء من السفيرة الامريكية التي سارعت لاحتواء خطوة شحن النفط الايراني الي لبنان تحت حراسة صواريخ ومجاهدي المقاومة الاسلامية في لبنان وبإسناد علني من محور المقاومة، وفي كلامها عن جهد امريكي لتامين الكهرباء والغاز للبنان عبر سورية اقرار بمسؤولية امريكا عن كل ازمات لبنان واختناقاته والاهم اقرار بحقيقة ان الامريكي هزم في بيروت مرة اخرى معطوفا على هزيمته المذلة في افغانستان والشام والعراق واليمن وفي حروب البحار والممرات والناقلات والاضافة الاهم اقرار امريكي وتأكيده بإجراءات عملية في السعي لترقيد وتهدئة الازمات والاكثر اهمية اعتراف امريكي صريح بل التمهيد لاستدعاء سورية مرة جديدة وتفويضها  للإحاطة بالأزمات اللبنانية والشروع بمعالجة وملفاته، هذا ما افصحت عنه الاحداث الاخيرة كمثل تحول مرسى سفينة النفط الايرانية الى بانياس والشروع بنقل النفط عبر الصهاريج وعبر المعابر الرسمية وبهذه رسالة فك الحصار عن سورية واسقاط قانون قيصر  ولا تبدو صدف ان يجري الحوار اللبناني السوري تحت رعاية المجلس الاعلى في اشارة حكيمة بان سورية مازالت على عهدها وتعهداتها واتفاقاتها لم تتملص ولا غدرت ولن تكون علاقات من خارج الاطر والمؤسسات التي ارستها المعاهدة وبموجبها تشكل المجلس ليعود لممارسة مهامه بتقانة وجدية وبقواعد وتوازنات جديدة  وكذا توقيت زيارة الوفد الشعبي والسياسي الدرزي لدمشق واستثناء جنبلاط وانصاره وفيه رد على محاولات جنبلاط ووساطته لدى الاردن لمنع وفد دروز فلسطين ال٤٨ لزيارة دمشق كالمعتاد سنويا وبين الرسائل تقاطع الزيارة مع انهاء ملف مسلحي درعا وتمهيدا لإنهاء ظاهرات تمرد مجموعات درزية من السويداء تجاهر بتلقي اوامرها من جنبلاط وطريف والامن الإسرائيلي، وجاء في كلام الرئيس امام الوفد ما يقطع بان سورية لم تزل عند قيمها والتزاماتها وتعرف مكانتها ودورها الرائد في استعادة المشروع القومي العربي وعصرنته والحفاظ على الاقليات التي تحفظها وطنتيها وقوميتها وليس التقوقع والانعزال.
الخلاصة؛
ان زمن المقاومة ومحورها تحقيق وتجري عمليات توظيف الانتصارات لصالح الشعب وفك الحصارات والعزلة ومحاصرة الانعزاليين واسقاط اوهام المراهنين عل  امريكا وحلفها المهزومون.
في الحكومة وامكانية تشكيلها وجهتا نظر، واحدة تفترض انها ستعلن قريبا وذلك بدفع ورغبة من امريكا وبما يستجيب لشروط عون-حزب الله، ووجهة لا ترى فرصة لتشكيل الحكومة بسبب الاشتراطات المتبادلة والتزامات ميقاتي بأجندة نادي رؤساء الحكومات السابقين وعدم الرغبة بتقديم تنازلات كاسرة في ميزان القوى وتوازن النظام وقواه  كما نشأت وجهة نظر تقول بان عدم تشكيل الحكومة قد يكون برغبة ثنائي عون حزب الله الذي بات المستفيد الاول من عدم التشكيل ومن انهيار قوى الاعتراض والعلاقة مع امريكا فكل يوم ينكشف حجم الاختلال بالتوازنات وضعف وتراجع امريكا وحلفها ونفاذ فرص حلفاء امريكا في لبنان وازماته.
في شان رسو السفينة في سورية ونقل المشتقات بالصهاريج يقرا ان حزب الله اتقن الادارة فبعد ان حققت السفينة كثيرا من اهدافها الاستراتيجية والإقليمية والمحلية ايضا رسوها في سورية والنقل البري يمكن ان يسهم بتحقيق المزيد من المكاسب لجهة تشريع فتح الحدود والتبادلات وكسر الحصار عن سورية واستعادة العلاقات المميزة دون ان تتسبب السفينة بارتباكات او اشكالات مع الحلفاء او لهم  فقد حققت السفينة كل اهدافها وزادت في رسوها في بانياس.
سجل المتحاورون انجازا باهرا للدفاع الجوي السوري للمرة الثانية بان وجه صاروخ دفاع جوي واثناء اشتباك مع العدوان الاسرائيلي لينفجر الصاروخ فوق تل ابيب ومن قبل قرب مفاعل ديمونا واتفق على انه المرة الثانية التي تنذر فيها سورية إسرائيل بان زمن العربدة انتهى وان المعارك بين الحروب ستغدو تكتيكا في صالح محور المقاومة وقد اعد عدته وجهز نفسه وامن مستلزمات الانتقال للهجوم فتفجير صاروخ الدفاع الجوي فوق تل ابيب يعتبر رسالة بالنار وقد تكون اخر الرسائل التحذيرية وبعدها سيكون الرد المناسب وبالمكان المناسب فقد نضجت كل الظروف والمعطيات للاشتباك الحاسم.
في الملف الفلسطيني ؛ تتسارع الامور والتطورات لتؤكد اختلال ميزان القوى في غير صالح اسرائيل فزيارة بنيت لواشنطن لم تحقق اي نجاحات ولم تغير في الموقف الامريكي، ولقاء غانتس بأبو مازن واجهته عاصفة تشكيك بوطنية ابو مازن واجهزة سلطته، جاء اللقاء الثلاثي في القاهرة بين السيسي وبنيت وابو مازن وتامين ٨٠٠ مليون شيكل كديون للسلطة لمواجهة ازماتها المالية وتمكينها من مد عمرها قليلا بعد ان كانت الحكومات الاسرائيلي تمارس الحصارات وتجفف الاموال وتمتنع عن تحويل اموال السلطة لتبرير اجراءاتها لوقف دفع الرواتب للشهداء والاسرى بهدف الضغط لمنع مقاومة الضفة وانفجارها، الا ان المبالغ التي تقرر دفعها للسلطة لن تستطيع تأمينها واو اعادة تعويمها بالقدر الذي عزز النقمة عليها واتهامها بالخيانة والتكامل مع المحتل  وبهذا تفهم القمة بانها محاولة لترميم العلاقات وتامين سلطة ابو مازن تمهيدا لإطلاق القاهرة لخطة العودة الى التفاوض على مشروع حل الدولتين في سباق مع الزمن وفي مساع لمنع الانفجار في وجه السلطة او مع غزة او مع سورية ولبنان حيث المؤشرات تتصاعد وتتكثف في هذا الاتجاه ومع تراجع الحضور الامريكي والانسحابية بعد الهرولة من افغانستان يصبح حل الصراع العربي الاسرائيلي يمر بطريق وحيدة وهي ازالة اسرائيل وتحرير فلسطين من البحر الى النهر.

في ما تم تداوله عن انسحاب امريكي من قواعد في الحسكة وشرق الفرات، اتفقت الآراء على انه لا دخان بلا نار وان يكون التسريب عبر وسائل ايرانية قد يعني تمهيد للانسحاب واو تحذير من ان عدم الانسحاب سبعني تصعيد المقاومة بالتساوق مع مجربات الانتخابات النصفية الامريكية للتاثير فيها، وبكل الاحوال فانهاء المسلحين في درعا والسويداء وبدء حملة تصفية الخلايا والبؤر في بادية الشام وسلسلة الازمات الامريكية وتازم النظم والجماعات الحليفة لأمريكا توفر اسبابا وشروطا للاعتقاد بان التسريبات هي بمثابة تحضير اجواء ومناخات للانسخاب الامريكي من سورية والعراق.

ميخائيل عوض

كاتب وباحث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى