page contents
تقارير

حسين الديراني : الحزب ساهم في تقريب وجهات النظر / الحكومة مرهونة الى الضغوطات الخارجية وخصوصا الامريكية

وكالة مهر للأنباء – القسم العربي:

أعلنت الرئاسة اللبنانية، تشكيل حكومة جديدة في لبنان، برئاسة نجيب ميقاتي، بعد عام من فراغ نتج عن انقسامات سياسية حادة في البلاد، ساهمت في تعميق ازمة اقتصادية غير مسبوقة يتخبط فيها لبنان منذ عامين.

ويأتي التشكيل بعد أكثر من عام على استقالة حكومة حسان دياب، بعد ايام من انفجار مرفأ بيروت المروع في 4 أغسطس 2020 وخلافات على تقاسم المقاعد الوزارية بين القوى الرئيسية. وتعمقت، خلال هذه الفترة، ازمة اقتصادية غير مسبوقة، بدأت معالمها صيف عام 2019، وبات معها 78 في المئة من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، بحسب تقارير الامم المتحدة.

ويذكر ان رئيس الجمهورية كلّف ميقاتي (65 عاما)، رجل الأعمال المتحدر من مدينة طرابلس (شمالا) بتشكيل الحكومة في 26 يوليو، بعد اعتذار سعد الحريري، رئيس تيار المستقبل، بعد تسعة اشهر من تكليفه عن عدم تشكيلها جراء خلافات حادة مع الرئيس ميشال عون.

وفي هذا الشأن اجرت وكالة مهر للأنباء، حوارا صحفيا مع الكاتب والمحلل السياسي “حسين الديراني”، واتى نص الحوار على الشكل التالي:

** ما هو دور حزب الله في تشكيل الحكومة اللبنانية بعد عام من الفراغ السياسي ؟؛ هل قام حزب الله بالتدخل في فترة حكومة سعد الحريري وفي الحكومة الجديدة نجيب ميقاتي، عندما اختلفوا مع الرئيس ميشيل عون ؟

حزب الله دائما يسعى ويساعد على تشكيل الحكومة اللبنانية، لانه يدرك اهمية تشكيلها لتتحمل مسؤولياتها امام ادارة شؤون الوطن والشعب، واي حكومة مهما كان شكلها ولونها تبقى ضمانة للاستقرار والامن، وافضل من عدم تشكيلها.

سعت الولايات المتحدة الامريكية والسعودية لسنة كاملة لعرقلة تشكيل الحكومة، لكن تنفيذ الوعد الذي قطعه سماحة السيد حسن نصر الله باستيراد مادة المحروقات من الجمهورية الاسلامية الايرانية قلب الموازين

لقد كان حزب الله مساندا للرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة رغم الخصومة السياسية بينهما، بالاضافة الى ان حزب الله لا يمارس اي ضغوطات على حلفائه للتنازل عن حقهم في تسمية وزرائهم في الحكومة، وكان الرئيس الحريري يريد فرض شروطه على الرئيس ميشال عون الذي يتمتع بكتلة نيابية في مجلس النواب تمثل تياره السياسي، ويريد فرض تسمية الوزراء على الرئيس عون الذي لم يرضخ لاملاءات الحريري والتي هي املاءات خارجية، وكان من الشروط السعودية والامريكية المفروضة على الحريري تشكيل حكومة لا تتضمن وزراء لحزب الله.

لذلك سعت الولايات المتحدة الامريكية والسعودية لسنة كاملة لعرقلة تشكيل الحكومة، لكن تنفيذ الوعد الذي قطعه سماحة السيد حسن نصر الله باستيراد مادة المحروقات من الجمهورية الاسلامية الايرانية قلب الموازين، فكان من بركات هذه الخطوة انجازات عظيمة على صعيد فك الحصار عن لبنان وسوريا وايران والاسراع في تشكيل الحكومة برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي.

حزب الله ساهم في تقريب وجهات النظر وتم تشكيل الحكومة التي تنال الثقة في هذه الأثناء.

** بماذا تختلف حكومة الرئيس ميقاتي عن حكومة الحريري ؟

من حيث الجوهر لا تختلف حكومة الرئيس ميقاتي عن حكومة الحريري، اعتقد لو لم يعتذر الحريري عن تشكيل الحكومة وكان في هذا الظرف لشكّلها بنفس الكيفية وقبل بالامر الواقع وخضع للمتغيرات الدولية والاقليمية، فالولايات المتحدة الامريكية تمر في اسوأ حالاتها بعد الهزيمة في افغانستان، وتتخلى عن حلفائها وتسحب انظمة الدفاع الجوي من السعودية، والسعودية تتكبد هزائم كبيرة على الجبهات في مواجهة الجيش اليمني واللجان الشعبية، كما انها عاقبت الحريري وباعت ممتلكاته في الاراضي السعودية وقد تجرده من الجنسية السعودية.

يبقى ان تشكيل الحكومة الان برئاسة ميقاتي تبعث على الامل في التصدي للمشاكل الاقتصادية وتأمين سبل العيش من الكهرباء والدواء والغذاء، والانهيار الاقتصادي الذي حصل في لبنان سببه الحصار الامريكي المفروض على البنوك وانهيار العملة اللبنانية، والفساد والاحتكار والنهب والسرقة من قبل متنفذين في المجتمع اللبناني من سياسيين وتجار وسماسرة.

** هل ترى ان الحكومة اللبنانية الجديدة قادرة على ان تُحوّل الازمة والحصار الى فرصة للنهوض بلبنان ؟ هل يمكن للبنان بمكوّناته الداخليه تطبيق التجربة الايرانية والاستفاده منها ؟

ليس هناك من امال كبيرة على قدرة الحكومة اللبنانية الجديدة على تحويل الازمة والحصار الى فرصة للنهوض بلبنان نحو بر الامان، تبقى هذه الحكومة مرهونة الى الضغوطات الخارجية وخصوصا الامريكية.

اكد المحلل السياسي ان ازمة البنزين والمحروقات في لبنان مفتعلة من قبل الادارة الامريكية وادواتها في لبنان

فاذا كانت الحكومة اللبنانية تتبرأ من صفقة البنزين وتعلن انها لم تتقدم بطلب لاستيراد النفط من ايران، وذهب الرئيس ميقاتي بالقول: ” انه حزين وهو يرى السيادة اللبنانية تنتهك بدخول صهاريج المازوت الايراني من الاراضي السورية الى لبنان “، وحتى سماحة السيد حسن نصر الله طلب من الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد للمساعدة في استقبال سفن المحروقات في الموانيء السورية، لان المسؤولين اللبنانيين رفضوا استقبال السفن في الموانيء اللبنانية خوفا من العقوبات الامريكية التي تحاصر لبنان وتتمنى ان تمنع الهواء عن اللبنانيين المقاومين.

ازمة البنزين والمحروقات في لبنان مفتعلة من قبل الادارة الامريكية وادواتها في لبنان، وجاء حلها بقرار شجاع من قبل سيد المقاومة في لبنان السيد حسن نصرالله وحول الازمة الى فرصة لكسر الحصار ووضع معادلة جديدة مع العدو الصهيوني الذي وقف عاجزا عن الاضرار في سفن الشحن لانها اصبحت اراضي لبنانية كما جاء بتهديد السيد نصرالله.

ولبنان بمكوناته الداخلية لا يستطيع تطبيق التجربة الايرانية الفريدة من نوعها والاستفادة منها، لان المجتمع اللبناني المبني على الطائفية السياسية والمنقسم طائفيا وسياسيا مختلف كليا عن المجتمع الايراني الذي يتمتع باستقلالية ودولة قوية وقادرة ومقتدرة./انتهى/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى