page contents
كتاب الموقع

الحكومة اللبنانية-تحديات-فرص -مهام – رابحون وخاسرون. -نفق الحرية-فلسطين تغلي – هل تنفجر؟؟ – السقوط المهين للإخوان المسلمين في المغرب…نهاية حقبة ام اعادة تشكيل… ماذا عن اردوغان وحزب العدالة الاخواني؟؟

ميخائيل عوض | كاتب وباحث

ناقش صالون الاحد في روم هنا دمشق اخر واهم التطورات والاحداث السياسية، وعالجها بحوار تفاعلي، فتوقف المتحاورون امام الامور والتحولات التالية؛
– الحكومة اللبنانية-تحديات-فرص -مهام – رابحون وخاسرون.
-نفق الحرية-فلسطين تغلي – هل تنفجر؟؟
– السقوط المهين للإخوان المسلمين في المغرب…نهاية حقبة ام اعادة تشكيل… ماذا عن اردوغان وحزب العدالة الاخواني؟؟
– ١١ ايلول في ذكراها العشرين… نذير سقوط الامبراطورية ام تجدد امريكا شبابها…
-مؤشرات الانسحاب الامريكي من الخليج…من يرث وما هو مستقبل الامارات والممالك…
في التحليل خلص الحوار الى التقديرات التالية؛
لبنان؛
جاء تشكيل الحكومة الميقاتية على الشكل والتوازنات القائمة بنتيجة سلسلة  من التحولات والاحداث السابقة المؤسسة، واهمها الاتصال بين الرئيس الفرنسي مفوضا من الامريكي بالرئيس الايراني، الامر الذي سرع بولادة الحكومة، واشار الى تأكيد التوجهات العامة التي تنذر بتبريد في الازمة اللبنانية وازمات المنطقة وفي اولها تبريد الاشتباك الامريكي الايراني ومسارحه ولبنان كمسرح رئيسي، اضافة الى شروع حزب الله بتامين المشتقات النفطية والادوية الايرانية الحدث الذي اسقط بيد السفيرة الامريكية ودورها في التأزيم والاختناقات التمويلية والحياتية وفي جميع الاحوال جاء التشكيل ليعزز الاختلالات في التوازنات المحلية والاقليمية ذات الصلة، فخرج حزب الله اهم الرابحين بان حمى حليفه الجنرال عون وامنه وحقق له مطالبه ولم يتخلى عن حليفه بري وحلفائه الاخرين، وخرج اخرون خاسرون كمثل الحريرية السياسية ونادي رؤساء الحكومات السابقين والقوات اللبنانية ومجموعات احزاب ومنظمات ال njos وحراك ١٧ تشرين بسقوط رهانات التدويل، بنجاح المنظومة في توليفة المصالح بتشكيل الحكومة التي جاءت على ذات قيم وتوازنات وتفاهمات تشكيل حكومات لم الشمل وبين اكثر الخاسرين سيكون الشعب اللبناني بمختلف أطيافه وفئاته فقد فاتت فرص لإصلاح وتغير في بنية النظام المفلس والمأزوم والحكومة قد تمد بعمره بعض الوقت وتستهلك المزيد من الديون والودائع والوقت دون ان تستطيع تامين لبنان او التأسيس لإخراجه من الكارثة الضاربة به طولا وعرضا.
في مهام الحكومة يمكن القول انها حكومة ادارة الازمة لبلوغ موعد الانتخابات النيابية، والحؤول دون انهيار الدولة ومؤسساتها والانفلات الامني وسيادة الفوضى والتوحش، وادواتها صرف دين البنك الدولي وصندوق النقد والاستفادة من البطاقة التمويلية لرشوة كتل اجتماعية وسوقها الى صناديق الاقتراع لتجديد وتمكين ذات النهج والمنظومة في الانتخابات النيابية، وقد تستطيع الحكومة اتمام مهمتها اذا لم تعصف بها صراعات سياسية او تحولات في الاقليم ومسارحه الملتهبة، والمهمة الثاني للحكومة تامين الانفتاح على سورية واستعادة بعض العافية للعلاقات عبورا للتشبيك مع الاردن ومصر والعراق في مشروع الشام الجديد بوهم امكانية تطويق سورية واحتوائها وهذه ستكون مهمة سهلة، وستكون سورية الربح الاهم.
وكا اشارة لترقيد وتبريد الازمات بمبادرة امريكية بعد سلسلة الاخفاقات في افغانستان والعراق والملف الايراني واليمن ولبنان، قد تنجح الحكومة في عكس وانفاذا الحاجات الامريكية دون ان يكون للبنان اثر حاسم في مسار التفاوض الايراني الامريكي وملفاته.
في الازمات الاجتماعية والاقتصادية لن يكون للحكومة اية مشاريع جادة او تغييرية لعمرها القصير ولتوازناتها وانتماءات وزرائها وجل ما تستطيع هو ادارة التفليسة ومد عمر النظام وتحميل الشعب النتائج والمسؤوليات فلا تدقيق جنائي ولا محاسبة ولا استعادة اموال مهربة او منهوبة ولن تكشف حقائق انفجار المرفأ والمسؤولية ولن يعاقب المتآمرون او المتراخون والفاسدون.
هل تنجح في الوصول الى الانتخابات النيابية؟ الجواب قد تنجح وهو الارجح.
ماذا ستكون نتائج الانتخابات ان حصلت؟ الجواب تعزيز دور ووزن المقاومة وحلفها.
هل يجري التمديد للمجلس؟ امر غير مستبعد لكن سيكون التمديد مشروط بالتمديد للرئيس بذات مدة تمديد المجلس.
فلسطين تغلي؛
شكلت عملية حفر النفق وتحرر ٦ من مجاهدي فلسطين حدثا نوعيا وصفعة قوية لإسرائيل وامنها وادارة سجونها واعطت دفعة كبيرة من المعنويات للمقاومة وللفلسطينيين في الضفة واراضي ال٤٨ وكشفت عن عمق ازمات إسرائيل وترهل بنيتها، كما عززت مؤشرات التحولات في ارادة الفلسطينيين وعزيمتهم وقدرتهم على تحقيق المستحيل فالفرار من اخطر واحدث واهم السجون واكثرها تعقيدا وصرامه وحراسة امنية الكترونية وبشرية تؤشر الى ما صارت عليه التوازنات وتسقط ادعاءات التفوق الاسرائيلي كما استحضرت قضية ودور الحركة الاسيرة واحرجت السلطة الفلسطينية واجهزتها وعززت مناخات المقاومة والامل بجدواها.
ادى اعتقال اربعة من المحررين انفسهم الى حالة ارتباك واحباط الا انها نتيجة متوقعة فإسرائيل دولة بوليصية وامنية ولها اعين واذرع في الفلسطينيين ونشرت عدد هائل من الحواجز ووحدات الامن والبحث وكان المنطقي ان تعيد اعتقال الاربعة خاصة وانهم حفروا وهربوا بتصميمهم وجهدهم ودون تنسيق او تفاعل مع الخارج الذي لم تتوفر للمقاومة سبل الاتصال ولتواصل معهم لتأمينهم وحمايتهم وهذه نقطة سلبية لكنها مفهومة.
المجاهدان الاخران مازالا طليقان واحرار والاعين والدعوات ترافقهم، والاعتداءات الثأرية الاسرائيلية ضد الحركة الاسيرة والمواطنين المنتفضين تؤشر الى تصاعد حالة الاحتقان والغليان في الضفة وفلسطين ال ٤٨ ما استدعى اطلالة لقائد القسام متوجها بخطاب قصير يحذر إسرائيل ويناصر الاسرى ويلتزم اطلاق الذين اعيد اعتقالهم في اي صفقة تبادل والاهم التحذير شديد اللهجة لإسرائيل ان هي اعتدت على مخيم جنين عنوان وروح المقاومة الفلسطينية في الضفة.
كل ذلك يعطي انطباعا ان فلسطين في حالة غليان وميزان القوى متحول واحتمالات الانفجار قائمة وتزداد فرصها ومؤشراته وقد تصير عملية فرار المجاهدبن واعتقالهم ومطاردة الباقين شرارة الانفجار.
الانتخابات المغربية وسقوط الاخوان المسلمين المدو؛
في مرحلة صعود الاخوان المسلمين على روافع الدور القطري والتركي والتفاهم بين امريكا والحركة العالمية للإخوان والمصالحة مع القاعدة واخواتها وتوظيفها في ليبيا وسورية والعراق واليمن وتمكن الاخوان من تونس ومصر والسودان واخريات توفرت فرص وحاجة وقرار لتوفير شروط صعودهم في المغرب عبر صناديق الاقتراع ونال حزبهم نسبه عالية من الاصوات والنواب ما مكنهم من ادارة الحكومة المغربية لعقد من الزمن.
انكشف خلالها واختبر مشروعهم السياسي والاجتماعي والوطني وتبين انهم من مروجي الليبرالية الاقتصادية والاستجابة لإملاءات صندوق النقد وليس لهم مشروع او برنامج مختلف وتحولوا كما النهضة في تونس الى بيئات افساد وحماية الفساد والاخطر انهم مرروا خطوات التطبيع مع اسرائيل وشرعوها.
وبذلك عرف المجتمع حقيقتهم وقدراتهم واكتشف طبيعتهم وبرامجهم وتوثق من انهم لا يختلفون بشيء عن النظم والمنظومات وليس لهم قدرة على قيادة الدول والمجتمعات الى التحول وتامين السيادة والتنمية وحل المعضلات. فكان طبيعيا ان تسقطهم ذات الصناديق التي عومتهم في حقبة سيادة الاسلام ومقولة الاسلامين هم الحل وقوى التحرر والسيادة.
بسقوط اخوان المغرب المدوي تكتمل خلقات سقوط وتراجع الاخوان ومعهم الحقبة الاسلامية وقواها ومحاورها ما يطرح في مستقبل الاخوان احتمالان؛ احتمال انهم دخلوا طور التراجع والانهيارات المتتالية والسقوط المدوي فلا قيامة لهم بعدها، واحتمال ان يتعلموا من الدروس ويعودون الى حقبة الكمون الطويلة لاعادة هيكلة مشروعهم وتنظيماتهم والعودة الى الحياة السياسية بعباءات جديدة.
في تأثير سلسلة تراجع وهزائم الاخوان المسلمين تنجه الانظار الى مستقبلهم في الاردن اخر مواقعهم القوية ويطرح السؤال عن مستقبلهم في تركيا مع ازمات حزب العدالة والتنمية وتراجع شعبيته الحادة وانكسار مشروعات التدخلات الخارجية ومحاولات استعادة العثمانية البائدة.
١١ ايلول في ذكراها العشرين؛
في عشرينية الذكرى لأحداث ايلول التي ضربت ودمرت معالم الصعود والهيمنة الامريكية تتكثف التقارير والتحليلات التي تفيد خلاصاتها بان امريكا باتت بين خياري؛ الافول والتراجع الحاد واحتمالات الانفراط والتشظي او تجديد المشروع الامريكي بإعادة انتاج امريكا ونظامها السياسي والاجتماعي لتستمر قوة عالمية محورية بين اقطاب لا متفردة كما تصرفت ومارست سلطاتها العدوانية والعنجهية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وتحكمها بالنظام العالمي وفرضها الامركة على العالمية وعبر العولمة حاولت فرض قيمها وثقافتها ونموذجها وليبراليتها على دول وشعوب العالم.
انتهت غزواتها لأفغانستان والعراق ومحاولاتها في اسقاط ايران وسورية وفرض مشروعاتها للشرق الاوسط الجديد والفوضى الخلاقة ولإدارة الحروب عن بعد وعبر الحلفاء والادوات الى هزيمة مذلة ومجلجلة اعادت صورتها في فيتنام واكدت تخليها عن حلفائها وادواتها المحلية، والمؤشرات تفيد بانها ستنسحب من سورية والعراق والخليج ولن تهتم لحلفائها والذين عملوا بأجنداتها وخططها، وبينما هي متورطة وتستنزف في حروبها بعد ١١ ايلول بوهم تامين القرن الامريكي تطورت وتحولت اوراسيا على اعمدتها؛ روسيا والصين وانضمام ايران ومحور المقاومة الى قوة هجومية عملاقة صاعدة وقادرة على وراثة امريكا وحلفها واحالتها الى التقاعد ودفعها للانكفائية والعودة الى جزيرتها لتعيش ازماتها الذاتية والبنيوية وتضعها اما خياري الانفجار والتشظي او اعادة صياغة نفسها.
اي الاحتمالين هو الارجح…؟؟
في المعطيات الراهنة لا ارجحية فكلاهما لهما عناصر تأييد واخرى تعيق، وكلام الفصل سيكون في الانتخابات النصفية  وفي اليات الانسحاب ونتائجها من الخليج والشرق العربي.
الخليج بعد الانسحاب الامريكي، مخاطر وتحولات؛
كل المعطيات والمؤشرات والسياسات الامريكية تفيد بان الانسحاب من الخليج وسورية والعراق بات امرا راجحا وقد انجزت امريكا في الاسبوع المنصرم سحب كل بطاريات الباتريوت والثاد من السعودية برغم تعرض السعودية لعمليات قصف صاروخي وبالمسيرات من اليمن، اي ان الانسحاب الامريكي ناتج عن قرار الادارة وعن توجه استراتيجي للتخلص من اعباء الانتشار الواسع وحماية النظم والدول وتعريض امريكا للاستنزاف والخسائر والعداوات.
ماذا عن مستقبل دول الخليج، وعن مسارات العلاقات مع ايران وتركيا ومع روسيا والصين والبدائل الممكنة، واحتمالات تسريع انتاج وتصعيد اقليمية بطابع عربية محورها سورية ومصر والخليج؟

ميخائيل عوض

كاتب وباحث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى