page contents
مرصد العدو

تقرير يكشف عن حالة تعفّن داخل الجيش الإسرائيلي أكثر خطورة من أي وقت مضى.

بسبب غزة وحزب الله ومشاكل داخلية وكارثة السبت.. تقرير يكشف عن حالة تعفّن داخل الجيش الإسرائيلي أكثر خطورة من أي وقت مضى.

كشف تقرير لصحيفة يديعوت احرنوت الإسرائيلية امس الإثنين أن جيش العدو الإسرائيلي يتخلف عن التكتيكات كما يتضح من كارثة نهاية الأسبوع في غزة -في اشارة الى اطلاق شاب فلسطيني النار من مسافة صفر على قناص خلف الجدار الفاصل بين غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة-، بينما ينضم فقط من هم من خلفية اجتماعية واقتصادية منخفضة إلى الوحدات القتالية.

وتقول الصحيفة انه لا يمكن تجاهل أحداث الأسابيع الماضية التي شارك فيها جيش الإحتلال الإسرائيلي وقيادته العليا.

ففي حين أن البعض داخل الكيان سينظر إليها على أنها مجرد سلسلة من الأحداث المؤسفة وأن إسرائيل قد شهدت أسوأ بكثير في الأيام الماضية ، فإن الحقيقة هي أن شيئًا سيئًا للغاية يحدث لجيش العدو الإسرائيلي. إذا لم يتم تصحيح الوضع على الفور بحسب الصحيفة فقد يكون للأحداث الجارية حالياً عواقب بعيدة المدى في المستقبل على اسرائيل.

أولا وقبل كل شيء يقول التقرير الإسرائيلي، يجب إجراء التغييرات على المستوى التكتيكي. أعمال الشغب التي اندلعت على السياج الحدودي مع غزة في نهاية الأسبوع ، والتي أسفرت عن إصابة الرقيب في حرس الحدود “باريل حضرية شمولي” بجروح خطيرة بنيران ، تظهر أن القادة الميدانيين غير قادرين على تجهيز قواتهم للعمليات.

في ظاهر الأمر ، فإن المشكلة تقع على عاتق رؤساء شعبة غزة ، ولكن في الواقع ، كل الخطط مصدق عليها من قبل رئيس الأركان.

قد يُنظر إلى حدث السبت على أنه صدفة لمرة واحدة بالنظر إلى أنه في السنوات الأخيرة قُتل جندي إسرائيلي واحد فقط خلال أعمال شغب على السياج الحدودي – الرقيب أفيف ليفي في عام 2018.

الجنود الذين يخدمون على الحدود الجنوبية يتحدثون عن شعورهم بأن أذرعهم مقيدة عندما يتعلق الأمر بقواعد الاشتباك.

لا يوجد جيش آخر في العالم سيسمح بمثل هذه أعمال الشغب العنيفة بالقرب من الحدود. فقط لتذكيركم ، أصيب شمولي بعد أن أطلق مسلح من غزة النار على رأسه من خلال ثقب في السياج الحدودي.

وتأتي هذه الحادثة أيضًا بعد أقل من ثلاثة أشهر من حرب غزة التي استمرت 11 يوماً في مايو ، والتي تم تصويرها عن طريق الخطأ للجمهور من قبل الحكومة باعتبارها نجاحاً كبيراً وتثبت حادثة يوم السبت ذلك.

وطالب كاتب التقرير جيش العدو الإسرائيلي باستخدام النطاق الكامل لقوته في المستقبل و‘لا فإن إحجامه عن استخدام القوة الكاملة سيؤدي إلى سقوطه. فمع كل الاستثمار في “القنابل الذكية” والقبة الحديدية وجميع أنواع الأسلحة المتطورة إلا أن الحرب الأخيرة على غزة انتهت بمقتل 100 مقاوم فقط وكانت اسرائيل تتوقع المئات بحسب التقرير.

وبحسب التقرير فإنه عندما حاول ثلاثة مجاهدين من حزب الله التسلل إلى موقع هار دوف على طول الحدود اللبنانية العام الماضي، قال رئيس أركان جيش العدو الإسرائيلي اللفتنانت جنرال أفيف كوخافي أنه أمر الجنود بعدم قتلهم حتى لا تثار التوترات على الحدود الشمالية، هذا النوع من التكتيكات يعزز ثقة حزب الله لدرجة أنه يشعر بالثقة في إطلاق أكثر من 20 صاروخاً على إسرائيل، كما فعل في وقت سابق من هذا الشهر.

بدأت الجبهة اللبنانية تشبه غزة ، حيث أصبح “تدفق” الصواريخ هو القاعدة وليس الاستثناء، كما أن جيش الإحتلال الإسرائيلي غارق أيضاً في مشاكل تنظيمية، والتي ذهبت دون أن يلاحظها أحد للجمهور بسبب جائحة الفيروس التاجي:

على سبيل المثال، بينما ينتقد الجنود في الوحدات القتالية رواتبهم الضئيلة التي لم تتم زيادتها لأكثر من ست سنوات، يخوض كوتشافي ووزير الحرب بيني غانتس معارك في الحكومة لزيادة معاشات الضباط والمتقاعدين.

وبينما يتوجه الشباب من العائلات الثرية للخدمة في وحدات مرموقة مثل 8200 (فيلق استخبارات جيش الحرب الإسرائيلي) ويخرجون من الجيش مع عروض عمل براتب مكون من خمسة أرقام، يضطر أولئك الذين ينتمون إلى خلفية اجتماعية واقتصادية منخفضة إلى القيام بأدوار قتالية، ومن أجل البقاء على قيد الحياة في الخدمة لمدة ثلاث سنوات، يحتاج الجندي إلى مساعدة مالية من عائلته أو يتورط في الديون.

يستمر هذا التفاوت لاحقًا في الحياة المدنية عندما يجد هؤلاء الجنود صعوبة في قبولهم في الجامعة أو الحصول على وظيفة ثابتة.

ويقول كاتب التقرير :”ولا تدعوني أبدأ في نوع الظروف التي يتعين على الجنود تحملها في القواعد العسكرية. المطابخ وأماكن المعيشة غير صالحة للإنسان، وبينما يستمتع بعض الضباط ذوي الرتب العالية بمأكولات باهظة الثمن، يضطر جنودهم إلى تناول وجبات أقل من المستوى في أحسن الأحوال. ناهيك عن الرعاية الطبية الباهتة والأطباء العسكريين غير المناسبين، و كذلك قضية النقل المؤلمة إذ يضطر آلاف الجنود إلى حشر حافلات كل يوم أحد وخميس لأن الجيش على ما يبدو لا يملك الوسائل اللازمة لحجز رحلات مكوكية كافية لنقل القوات من القواعد وإليها”.

عندما لا يتم تلبية كل هذه الاحتياجات الأساسية، يضطر الجنود إلى إنفاق أموالهم الخاصة، مما يزيد من تفاوت الثروة أكثر فأكثر.

ويطرح كاتب التقرير حلولاً محتكلة لهذه المشكلة التي فشل كوتشافي وغانتس في تنفيذهما قائلاً: “يجب على جيش الدفاع الإسرائيلي مراجعة سياسة التجنيد الخاصة به وجعل الخدمة الوطنية شيئًا لا ينبغي أن يخجل منه الشباب، فأولئك الذين يتمتعون باللياقة، سيذهبون إلى الجيش ويتم تعويضهم وفقًا لذلك. يمكن للبقية الانضمام إلى منظمات مثل MDA، وسلطة الإطفاء والإنقاذ، وشرطة إسرائيل أو حتى التطوع في المستشفيات ومرافق الشيخوخة. لقد حان الوقت أيضاً لكي تضع الدولة أخيراً حداً أقصى لعدد طلاب المدارس الدينية المعفيين من أي نوع من الخدمة العسكرية أو الوطنية، ويجب أيضاً التخلص من معاشات التقاعد المتضخمة ورفع رواتب الجنود الذين يعملون على مدار الساعة سواء على الجبهة أو على الجبهة الداخلية”.

وتابع :”تتطلب هذه التغييرات المزيد من القيادة وخطب أقل. ثقة الجمهور في جيش الدفاع الإسرائيلي آخذة في التناقص، وإذا لم يتم فعل شيء ما قريباً، فإن الإيمان العام والدوافع المتضائلة للتجنيد لن تتعافى أبداً، كوخافي أمامه حوالي عام ونصف لإنجاز هذا الأمر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى