page contents
تقارير

إسرائيل” تبدأ عمليات التجنيد في وحدة 888 السريّة والهدف مواجهة حزب الله.. مركز أبحاث الأمن القوميّ يُحذِر من تعاظم قوّة الحزب القادِر على إمطار إسرائيل بأكثر من ألف صاروخ يوميًا و”احتلال” مُستوطناتٍ بالشمال

زهير اندراوس |كاتب وباحث فلسطيني

ما زال حزب الله يؤرِّق مضاجع صُنّاع القرار من المُستوييْن الأمنيّ والسياسيّ في تل أبيب، فقد أكّدت دراسة جديدة صادرة عن مركز أبحاث الأمن القوميّ، نُشِرت هذا الأسبوع، تعاظم قوّة الحزب، وأنّه ما زال يُشكّل التهديد الإستراتيجيّ الثاني بعد إيران.وفي سياقٍ مُتصِّلٍ كشف موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ النقاب عن أنّ جيش الاحتلال يبدأ الأسبوع المقبل بالتجنيد في وحدة “رفائيم”، وهي وحدة سرية وهادفة للقتال خلال التوغل البري والتي تدمج قدرات الاستخبارات وسلاح الجو، مُشيرًا إلى أنّ الوحدة التابعة للجيش رقمها 888 وهي تحت قيادة العقيد (ع)، وأقيمت في عام 2019 بناءً على رؤية رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي لتطوير قدرات قتالية سرية.وأضاف الموقع، نقلاً عن المصادر ذاتها، أنّه جرى تكليف قائد ذراع البر اللواء يوئيل ستريك، وقائد الفرقة 98 في حينها العميد يارون فينكلمان، بإقامة هذه الوحدة بعد مصادقة هيئة الأركان العامة على خطة إقامتها.وبحسب المحلّل العسكري في موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، أمير بوحبوط، فإنّه حتى الآن جرى تجنيد جنود وضباط متفوقين وأصحاب خبرة عملانية لهذه الوحدة، وهم خدموا في وحدات نخبة أخرى، وقد اختيروا بحرصٍ بالغ من أجل تسريع إجراءات تطوير القدرات التكنولوجية للوحدة.وأوضح أنّهى من بين الوسائل التي تستخدمها “رفائيم”، يمكن إحصاء محلقات وطائرات صغيرة من أنواعٍ مختلفةٍ، قدرات اتصال سرية بحوزة الجيش الإسرائيلي، منظومات سيطرة وتحكم وغيرها.وأوضح بوحبوط، الذي اعتمد على محافل رفيعةٍ جدًا في المؤسسة الأمنيّة الإسرائيليّة، أنّ هذه الوحدة ستتولّى في أثناء الحرب تنفيذ مهمات معقدة من أجل تحديد وكشف العدوّ، بالتشديد على مقاتلي النخبة في حزب الله في ظروفٍ ميدانيّةٍ مُعقدّةٍ في عمق الأراضي اللبنانيّة، كما أكّدت المصادر الإسرائيليّة الرفيعة.وفي هذا السياق، أوضحت مصادر أمنيّة وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، أنّ السيناريو الأسوأ بالنسبة للجمهور الإسرائيليّ هو إطلاق أكثر من ألف صاروخ يوميًا على الجبهة الداخليّة، مُضيفةً أنّه في المؤسسة الأمنية، يُقدّر المعنيون بأنّه إذا تلقّى الجناح العسكريّ لحزب الله “الضوء الأخضر”، فسيُوجِّه ضربةً واسعةً ليس فقط على الحافة الأماميّة، بل بشكلٍ خاصٍّ إلى عمق إسرائيل بواسطة صواريخ دقيقة بهدف خلق تأثير على الوعي.وتأتي هذه الأقوال، التي نقلها مُحلّل الشؤون العسكريّة في موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، على الرغم من محاولات تل أبيب الحثيثة لإخفاء خشيتها وتوجسّها من حرب لبنان الثالثة، إلّا أنّ المُتتبع للشأن الإسرائيليّ يُلاحظ أنّ أركان الدولة العبريّة، من المُستويين السياسيّ والأمنيّ، دخلوا في حالة ارتباكٍ شديدٍ في كلّ ما يتعلّق بحزب الله، الذي يُواصل تعظيم ترسانته العسكريّة، الأمر الذي دفع وزير الأمن السابِق أفيغدور ليبرمان، إلى القول علنًا إنّ حزب الله بات شبه جيشٍ، وأنّ العديد من دول حلف شمال الأطلسيّ لا تملك الأسلحة، من الناحية النوعيّة والكميّة، التي يملكها الحزب، الذي تعتبره تل أبيب العدّو رقم واحد، كما أنّ الجيش الإسرائيليّ بات يُطلق على حزب الله الجيش الثاني من حيث القوّة في المنطقة، على حدّ تعبيره.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى