المرصد الفلسطيني

الاحتلال ينقل 70 أسيرًا من سجن “رامون” إلى “جلبوع”

تعمد إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى تضييق الخناق على الأسرى الفلسطينيين، إذ واصلت الإدارة نقل الأسرى بين السجون، وفقاً لأوامر ما يسمى بـ”وزير الأمن القومي الإسرائيلي” المتطرف إيتمار بن غفير.

وفي هذا السياق، ذكر مكتب إعلام الأسرى أنّ إدارة سجون الاحتلال نقلت 70 أسيرًا من سجن “رامون” إلى سجن “جلبوع”.

وتأتي عملية النقل هذه، بعد أقل من أسبوع من عمليات نقل مماثلة بين السجون، نفذت إدارة السجون خلالها، عمليات تفتيش وتخريب واسعة لمقتنيات الأسرى.

وبحسب جمعية واعد للأسرى فإنّ “التنقلات ستشمل حوالى 2000 أسير وسيتم توزيعهم على سجون مختلفة خلال شهر، وهي تأتي ضمن مخطط صهيوني ساهم “بن غفير” في تسريعه وإدخاله حيز التنفيذ بوقت قياسي”.

ويُشار إلى أنّ “بن غفير” هدّد بتشديد ظروف حبس الأسرى، ووقف توزيعهم داخل السجون بناء على الانتماء السياسي، وإلغاء من يُعرف بـ”الدوبير” أي ممثل الأسرى، مع منع الأسرى من طهي طعامهم بأنفسهم أو شرائه من بقالة السجن “الكانتين”.

وتمسّ تهديدات “بن غفير” بشكل مباشر نظام حياة وصل إليه الأسرى بالتضحيات والإضرابات الجماعية المتواصلة عن الطعام منذ سنوات طويلة.

ويقبع في سجون الاحتلال “الإسرائيلي” مايقارب من 4700 أسير، في ظروف إنسانية وصحية صعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى